About Author


سمر إسماعيل الدسوقي، مواليد 17 من حزيران لعام 1990 - ولدت في المنصورة، محافظة الدقهلية لوالد أزهري ووالدة ربة منزل، كان لهما أبلغ الأثر في نشأتها المحافظة وشغفها باللغة والأدب في صغرها. حصلت على ليسانس اللغة العربية من كلية الآداب، حيث ساهمت كليتي في بناء شخصيتي الأدبية بكل ما أغرمت به فيها، من أساتذتها و طلابها وكتبها وجدرانها و...و... وصفو البال وطيب النفس ذلك الذي نعمت به فيها. أحببت شعراء العربية كلهم ممن كتبوا على عمود الشعر، فأغرمت ب (امرؤ القيس) وتيمني (المتنبي)، أثرني البحتريين، بحتري المشرق وبحتري المغرب (ابن زيدون). أبحرت كثيراً في أشعار الصوفية، فعشقت (شهيدة العشق الإلهي) (رابعة العدوية)، (أبى منصور الحلاج)، (محيي الدين بن عربي)، ولما عرفت أمير الشعراء (أحمد شوقي)، طبعت على جبينه قبلة احترام وتقدير، إلى أن شغف القلب مني (الطائر الجريح) إبراهيم ناجي، فهذب أسلوبي بنبل عاطفته وسمو معانيه ورقة وعذوبة ألفاظه. نميت موهبتي بالعديد من دور الأدب في الكلية والجامعة وقصور الثقافة بالمحافظة. على الصعيد السياسي، وفي 2010 انضممت للحزب الناصري، الذى اعتنقت مبادئه وآمنت بها عن ظهر قلب، راودني كما راود أبناء جيلي (حلم الاشتراكية) و(عيش - حرية - عدالة اجتماعية) فقمنا بالثورة البيضاء في الخامس والعشرين من يناير لعام 2011. وكانت من أجمل وأزهى فترات الانتماء والوحدة الوطنية في تاريخي وتاريخ الأمه.. لكن، ليس كل ما يتمناه المرء يدركه. فتأتى الرياح بما لا تشتهي السفن. وعلى الصعيد المهني، عملت لفترة كصحفية بجريدة شروق العالم لصاحبتها الأستاذة (نفين الديب) ما بين 2012، 2013 - ولي العديد من القصص بخلاف موهبتي الشعرية، (المفترق) و(الدمية) و(هي الأيام) لكنها لم تنشر بعد. - لي عمل مسرحي بعنوان (غريب) لكنه لم ينشر أيضا. اتجهت منذ فترة وجيزة لكتابة عدد من الأعمال بالعامية المصرية متأثرة بشاعرية (هاويس الشعر العربي) (هشام الجخ) ورصانة وحكمة (محمد إبراهيم)، وصدق وإحساس شاعري الحبيب (عمرو حسن). لي العديد من المشاركات في (اليوم السابع) - أكتب أيضا بشكل منتظم وثابت في العديد من الصحف الإلكترونية على ال Facebook وجريدة حكاية وطن وجريدة شروق العالم والبيان بوست والصحبة نيوز ومجلة مصر الأدبية وجريدة إيجبشيان جارديان